العودة   منتديات خنشلة التعليمية > ::- منتدى الاسرة و الطفل -:: > قسم الحياة الزوجية

قسم الحياة الزوجية قسم خاص بالأزواج والمقبلين على الزواج لأجل حياة سعيدة، ويتم طرح المشاكل والحلول المتوفرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-02-2018, 08:57 PM
الصورة الرمزية أبوأمامة الباهلي
أبوأمامة الباهلي


أبوأمامة الباهلي غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2018
رقم العضوية : 105813
الدولة: الجزائر
المشاركات: 120
معدل تقييم المستوى: 18
أبوأمامة الباهلي is an unknown quantity at this point
موضوع هام ارجو الدخول سبب عدم غيرة الرّجال على محارمهم في زماننا اليوم.

سبب عدم غيرة الرجال على محارمهم في زماننا اليوم‼️‼️

تجد الرجل لا يضبط لبس زوجته، ولا لبس ابنته؛ فتتبرج أمامه، ويعلم أنها تفعل وتفعل من السوء ولا يغار ‼️

ما هو السبب ؟!

يخبرنا الإمام ابن القيم رحمه الله:

قال - رحمه الله -:

ومِنْ عُقُوبَاتِ الذُّنُوب:
أنَّهَا تُطْفِئُ مِنَ الْقَلْبِ: نَارَ الْغَيْرَةِ الَّتِي هِيَ لِحَيَاتِهِ وَصَلَاحِهِ؛ كَالْحَرَارَةِ الْغَرِيزِيَّةِ لِحَيَاةِ جَمِيعِ الْبَدَنِ،

فَالْغَيْرَةُ حَرَارَتُهُ وَنَارُهُ الَّتِي تُخْرِجُ مَا فِيهِ مِنَ الْخُبْثِ وَالصِّفَاتِ الْمَذْمُومَةِ؛ كَمَا يُخْرِجُ الْكِيرُ خُبْثَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْحَدِيدِ،

وَأَشْرَفُ النَّاسِ وَأَعْلَاهُمْ هِمَّةً: أَشَدُّهُمْ غَيْرَةً عَلَى نَفْسِهِ، وَخَاصَّتِهِ، وَعُمُومِ النَّاس،

ولِهَذَا كَانَ النَّبِيُّ - ﷺ - أَغْيَرَ الْخَلْقِ عَلَى الْأُمَّة، وَاللَّهُ سُبْحَانَهُ أَشَدُّ غَيْرَةً مِنْهُ،

كَمَا ثَبَتَ فِي الصَّحِيحِ عَنْهُ - ﷺ - أَنَّهُ قَالَ: " أَتَعْجَبُونَ مِنْ غَيْرَةِ سَعْدٍ ؟ لَأَنَا أَغْيَرُ مِنْهُ، وَاللَّهُ أَغْيَرُ مِنِّي ".
️ ما هو سبب عدم_غيرة_الرجال على محارمهم في زماننا اليوم‼️‼️

تجد الرجل لا يضبط لبس زوجته، ولا لبس ابنته؛ فتتبرج أمامه، ويعلم أنها تفعل وتفعل من السوء ولا يغار ‼️

ما هو السبب ؟!

يخبرنا الإمام ابن القيم رحمه الله:

قال - رحمه الله -:

" ومِنْ عُقُوبَاتِ الذُّنُوب:
أنَّهَا تُطْفِئُ مِنَ الْقَلْبِ: نَارَ الْغَيْرَةِ الَّتِي هِيَ لِحَيَاتِهِ وَصَلَاحِهِ؛ كَالْحَرَارَةِ الْغَرِيزِيَّةِ لِحَيَاةِ جَمِيعِ الْبَدَنِ،

فَالْغَيْرَةُ حَرَارَتُهُ وَنَارُهُ الَّتِي تُخْرِجُ مَا فِيهِ مِنَ الْخُبْثِ وَالصِّفَاتِ الْمَذْمُومَةِ؛ كَمَا يُخْرِجُ الْكِيرُ خُبْثَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْحَدِيدِ،

وَأَشْرَفُ النَّاسِ وَأَعْلَاهُمْ هِمَّةً: أَشَدُّهُمْ غَيْرَةً عَلَى نَفْسِهِ، وَخَاصَّتِهِ، وَعُمُومِ النَّاس،

ولِهَذَا كَانَ النَّبِيُّ - ﷺ - أَغْيَرَ الْخَلْقِ عَلَى الْأُمَّة، وَاللَّهُ سُبْحَانَهُ أَشَدُّ غَيْرَةً مِنْهُ،

كَمَا ثَبَتَ فِي الصَّحِيحِ عَنْهُ - ﷺ - أَنَّهُ قَالَ: " أَتَعْجَبُونَ مِنْ غَيْرَةِ سَعْدٍ ؟ لَأَنَا أَغْيَرُ مِنْهُ، وَاللَّهُ أَغْيَرُ مِنِّي ".

الجواب الكافي: (٦٦)
...منقول...

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
محارمهم, اليوم., الرّجال, زماننا, غيرة

تصميم مواقع

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


منتديات خنشلة التعليمية - RSS - Sitemap


الساعة الآن 07:28 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018
adv helm by : llssll