العودة   منتديات خنشلة التعليمية > ::- المنتدى العام -:: > قسم ديننا الاسلام > فرع اسلاميات عامة

فرع اسلاميات عامة فرع يهتم بكل المواضيع الاسلامية العامة التي لا توجد لها فروع معينة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-25-2016, 09:38 PM
الصورة الرمزية أبو جمانة
أبو جمانة


أبو جمانة غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
رقم العضوية : 22046
الدولة: الجزائر
المشاركات: 345
معدل تقييم المستوى: 246
أبو جمانة نشاطه متزايدأبو جمانة نشاطه متزايدأبو جمانة نشاطه متزايدأبو جمانة نشاطه متزايدأبو جمانة نشاطه متزايدأبو جمانة نشاطه متزايد
افتراضي سلسلة الشيعة جنس آخر 2 ( المقال الثاني: عائشة رضي الله عنها أم المؤمنين لا أم الكافر

عائشة رضي الله عنها أم المؤمنين لا أم الكافرين
بقلم :
فضيلة الشَّيخ
توفيق عمروني الجزائري حفظه الله
مدير مجلة الإصلاح السَّلفية الجزائرية

بسم الله الرحمن الرحيم


تجرَّأ رويبضةٌ حقيرٌ وضيعٌ ينتسبُ إلى الطَّائفة الشِّيعيَّة في النِّصف الثَّاني من شهر رمضان لسنة 1431هـ وقام خطيبًا في جماعة ممَّن هُم على مشرَبه ليصبَّ جامَّ غضبه على أمِّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها محتفلا بليلة وفاتِها، سابًّا وشاتمًا ومقذعًا بأنواع السَّبِّ والشَّتم الَّتي تتفطَّر قلوب المؤمنين لسماعه، بل لا تطيق أذنُ مسلم يحبُّ الله ورسوله سماعَه، لما في ذلك من الإذاية لرسُول الله صلى الله عليه وسلم ولكلِّ من كانت عائشة رضي الله عنها أمًّا له، بل إنَّ القلم يأبى المطاوعةَ على كتابة ما تفوَّه به هذا المعتوه الَّذي حَكَم على نفسه بالكُفر والخُروج من ملَّة الإسلام؛ فقد أجمع العلماء رحمهم الله على أنَّه يُقطَعُ بكُفر مَن رمَاها بما برَّأها الله منه؛ لأنَّه ناقضَ صريحَ القرآن وكذَّب اللهَ عزَّ وجلَّ.
إنَّ عائشة أمَّ المؤمنين الصَّدِّيقة بنت الصِّدِّيق زوجة النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم في الدُّنيا والآخرة، أفقه نساء الأمَّة على الإطلاق، وأحد السَّبعة المكثرين من الحَديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، روَتْ وحفِظت عنه علمًا كثيرًا طيِّبًا مباركًا فيه، مناقبُها وفيرة وفضائلُها كثيرة، مشهورة منثورة، تجدها في كُتُب الحديث والسُّنَّة مبثوثة، قد عقد لها المصنِّفون أبوابًا في كتبهم الجامعة، وبعضُهم أفردَها بالتَّأليف؛ ويكفي أن تَعلم أنَّها أحبُّ النِّساء إلى رسُول الله صلى الله عليه وسلم، فلمَّا سأله عمرو بن العاص رضي الله عنه: «يا رسُول الله! أي النَّاس أحبُّ إليكَ؟ قال: عائشَة؛ قال: مِنَ الرِّجال؟ قال: أبُوها»؛ وقال صلى الله عليه وسلم: «إِنَّ فَضْلَ عَائِشَةَ عَلَى النِّسَاءِ كَفَضْلِ الثَّرِيدِ عَلَى سَائِرِ الطَّعَامِ».
وإنَّ العجبَ لا ينقضي من حال كثير من الحركات والجماعات الَّتي تسمِّي نفسَها إسلاميَّة والَّتي تزعُم أنَّها تعمل جاهدةً لقضايا الأمَّة المصيريَّة، ثمَّ لا تَسمَع لهم في هذه القضيَّة همسًا ولا ركزًا؛ لأنَّ مثل هذه المسائل لم تعد عندهم ذات بال، فهي منَ القضايا الجانبيَّة والأمور الشَّكليَّة الَّتي لا ينبغي أن تُثار حتَّى لا تُثار الأحقاد، وحفاظًا على الوحدة المهزوزة، وتثبيتًا لمسألة التَّقريب المزعومة، فيتعلَّقون بأفكار هي في حقيقتها أوهام، ويتشبَّثون بخيوط كخُيوط العَنكبوت، وهذا لخلوِّ ساحتهم من العلم الصَّحيح المستمدِّ من وحي الرِّسالة ونور النُّبوَّة، لأجل هذا كان سهلا أن يهونَ عليهم عِرض نبيِّهم صلى الله عليه وسلم، ولا يحرِّك كلامُ ذاك الدَّعي الخسيس شعرةً من أبدانهم، ولا يثير حفائظَهم، وإلَّا فمَن شَمَّ رائحةَ العلم عرفَ قدرَ عائشة رضي الله عنها في الإسلام ومنزلتَها في قلوب المسلمين، وعلم أنَّ مثل هذا التَّجرُّؤ لا يحسُن السُّكوت عليه؛ لأنَّه لا يُعقَل أنَّ أحدًا في قلبه بقية من حياة يسكتُ عمَّن يسُبُّ أمَّه؛ فكيفَ بمَن يسبُّ أمَّ المؤمنين جميعًا!!!
وإنَّ هذه الحركة الَّتي قام بها هذا السَّافل الآفِل هي حلقةٌ في سلسلة طويلة مشدودة حلقاتها بإحكام في التَّهجُّم على نبيِّ الإسلام صلى الله عليه وسلم وتشويه صورتِه، ومحاولة تَصدير التَّشيُّع بتواطؤ معَ اليَهود والنَّصارى فهُم أحبَّاء متعاونون، وإن زعَموا في العَلَن أنَّهم أعداء متنافرون، يجمعهم الكيد والمكر بأهل السُّنَّة، وشواهد التَّاريخ والواقع على هذه الحقيقة غير خافيةٍ على من كان له أدنى تأمُّل واطِّلاع، وإلَّا فكيف يُمَكَّن لمثل هذا الدَّنيء السَّاقط أن يسبَّ أمَّ المؤمنين رضي الله عنها ثمَّ يُحتَفى به وتتهاوى عليه وكالات الأنباء والمحطَّات والقنوات لتحظى معه بلقاء أو ندوة صحفيَّة في بلدٍ يزعُمُ أهلُه أنَّهم من أكثر الدُّول احترامًا لأديان النَّاس واعتقاداتِهم!!

إنَّ الغربَ الكافر يريدُ أن يهدمَ حصونَ الإسلام ويدكَّ معاقلَ التَّوحيد والسُّنَّة، ولن يجد معاول هدمٍ لبلوغ هذا الهدف الأثيم مثل الشِّيعة الرَّوافض، فليحذَر أهل السُّنَّة ولا يُستَغفَلُون..
إنَّهم يريدوننا أن نتعوَّد على سماع مثل هذا السَّبِّ والشَّتم في عرض نبيِّنا صلى الله عليه وسلم؛ لأنَّ التَّعوُّد يورِّث التَّبلُّد، وكثرةُ الإمساس تميتُ الإحساس، ولو مَاتت في قلوبنا الغَيرةُ على نساء نبيِّنا صلى الله عليه وسلم، فيعني ذلك هلاك أنفسِنا وذهاب دينِنا؛ فلنهبَّ للذَّبِّ عن عِرض سيِّد الخَلق أجمعين صلى الله عليه وسلم، والدِّفاع عن الصِّدِّيقة بنتِ الصِّدِّيق حبيبة حبيبِ الله، المبرَّأة من العيوب، ومضرَب المَثَل في العفَّة والطُّهر والفَضيلة رضي الله عنها، ولننشُرْ مآثرَها، ونُذِعْ مناقبَها، ونُسمع النَّاسَ فضائلَها ومحاسنَها.
وفي الأخير ما يسعُنا إلَّا أن نقول لهذا الضَّالِّ الحقير بملء أفواهنا ما قاله عمَّار بن ياسر رضي الله عنه لرَجُلٍ سبَّ عَائِشَةَ ووَقَع فيها: «اسْكُتْ مَقْبُوحًا مَنْبُوحًا؛ أَتُؤْذِي حَبِيبَةَ رَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم! إنَّها لزَوْجَتُه في الجنَّة» [الترمذي (3888)، والحاكم (3/444) وصحَّحاه، وأحمد في «فضائل الصَّحابة» (1647)].

نقلا عن منتديات التصفية و التربية.

رد مع اقتباس
قديم 10-13-2017, 07:16 PM   #2
جنود الهدى

مرشحين للعضوية

اضغط هنا لتعديل الصورة الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
رقم العضوية : 104023
الدولة: اليمن
العمر: 36
المشاركات: 11
معدل تقييم المستوى: 0
جنود الهدى is an unknown quantity at this point
افتراضي

السَلآْم عَلْيُكّمٌ وٍرٍحَمُةّ الله وٍبُرٍكآتُهْ:

اخوتي الكرام إن الله تعالى يامرنا ان لانتفرق في الدين الى مذاهب واحزاب وفرق وطوائف من بعد ماجاءنا من الايات البينات فلانكذب على الله ونقول ان القران لايعلم تاويله الا الله!

فقط المتشابة لايعلم تاويلهن الا الله ويعلم الله من يشاء من عباده الذي يصطفيهم ائمه للكتاب .....


فالقــران العظيم ايات بينات لايكفر بها الاالفاسقون تصديقا لقول الله تعالى (

وَلَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ ۖ وَمَا يَكْفُرُ بِهَا إِلَّا الْفَاسِقُونَ (99)*صدق الله العظيم ( سورة البقرة)


فاتقوا الله ياايها المذهبيين المتفرقين جميعا وأعلموا ان الله وعدكم بعذاب عظيم لئن فرقتم دينكم الى شيعا واحزاب ومذاهب


وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ ۚ وَأُولَٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (105)صدق الله العظيم (سورة ال عمران)

فهذا نهي من الله تعالى الى علماء المسلمين ان لايتفرقوا في الدين كون اختلافهم وتفرقهم سيتفرق المؤمنين كل منهم يتبع عالم من العلماء فيقتلون بعضهم بعضا ويفشلوا وتذهب ريحهم ..


وكذالك فجميع البشر لن يدخلوا في الاسلام لانهم سيرون المسلمين مختلفين في دينهم ومتفرقين فيشكوا أن يكون الاسلام هو دين الحق فيتركونكم ودينكم دين المختلفين ....



فـــاتقـــوا الله فألامر أعظم مما تتصورون

وحجة الله عليكم بالغة وواضحة وضوح الشمس في كبد السماء كونكم تعلمون - جميعا سنه وشيعه وغيرهم - أن الله يامركم ان تعتصموا بحبلة جميعا ولا تتفرقوا فانتم تعلمون هذا جيدا فلماذا تابوا ان تتبعوا ماانزل الله اليكم من البينات والى متى تعرضوا عن امر الله وانتم تعلمونه علم اليقين لاشك ولاريب


وقال الله تعالى


وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ (103)صدق الله العظيم (سورة ال عمران) ..


فماهو حبل الله الذي امركم ان تعتصموا به وتكفرون بمايخالفه سواء يكون في التوراة او الانجيل او السنه النبوية

قال الله تعالى

يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُّبِينًا*(174)*فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَاعْتَصَمُوا بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِّنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا (175)صدق الله العظيم ( سورة النساء) ...


فعتصموا بحبل الله القران العظيم
واحتكموا الى الله وقد انزل الله اليكم كتاب مفصلا وواضح لايزغ عن اتباعه الا هالك


تنفيذا لامر الله اليكم

وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِن شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ ۚ ذَٰلِكُمُ اللَّهُ رَبِّي عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ (10)صدق الله العظيم ( سورة الشورى) ...


فاستجيبوا لامر الله ليحكم بينكم في جميع ماكنتم فيه تختلفون فيوحد صفكم وينفي التعدديه الحزبيه والمذهبيه في دين الله فتصبحوا بنعمه الله اخوانا متحابين في الله


فالحكم هو الله ومن احسن من الله حكما لقوم يوقنون

وماعلى الرسول وائمة الكتاب عليهم السلام الا ان يستنبطوا لكم حكم الله بينكم بالحق في جميع ماكنتم فيه تختلفون كما يريهم الله حكمه في محكم كتابة القران العظيم


وقال الله تعالى

إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ ۚ وَلَا تَكُن لِّلْخَائِنِينَ خَصِيمًا (105)صدق الله العظيم ( سورة النساء)


فقدروا الله حق قدرة ولا تتولوا معرضين وانيبوا اليه وتوبوا اليه فالله يهدي اليه من ينيب

واعتصموا بحبل الله القران العظيم واكفروا بمايخلف محكمه سواء في التوراة او الانجيل او السنه النبوية

وقال الله تعالى

مَّن يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ ۖ وَمَن تَوَلَّىٰ فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا*(80)*وَيَقُولُون َ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِندِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِّنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ ۖ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ ۖ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا (81)*أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا*(82)*وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ ۖ وَلَوْ رَدُّوهُ ((إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ ۗ)))) وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا(83)*صدق الله العظيم ( سورة النساء )




فقد بعث الله اليكم الامام المهدي الذي له تنتظرون فهاهو بينكم يناديكم - عبر الانترنت العالمية وسيلة المهدي المنتظر الحق -ويدعوكم منذ اكثر عقد من الزمان ولازال يدعوكم الى الاحتكام الى كتاب الله القران العظيم والسنة النبويه الحق التي لاتخالف لمحكم القران العظيم ليستنبط لكم حكم الله بينكم بالحق في جميع ماكنتم فيةتختلفون فيوحد صفكم وينفي التعدديه الحزبيه والمذهبية في دين الله فتبحوا بنعمه الله اخوانا


فاتقوا الله واستجيبوا لدعوه الاحتكام الى القران العظيم فقد طال انتظارنا للامام المهدي فهاهو قد حظر واصبح هو من ينتظر اخوته المسلمين ليستجيبوا لدعوه الاحتكام الى كتاب الله ليعيدهم الى منهاج النبوة الاولى فيستخلفهم الله كما استخلف الذين من قبلهم ويعبدون الله وحده لايشركون بة شيا ولايرجون شفاعة احد بين يدي الله ارحم الراحمن فالله اولى بنا من كل شي وارحم بنا من كل شي ووعده الحق وهو ارحم الراحمين



فاحذروا ان تقسى قلوبكم عن ذكر الله ومانزل من الحق


*أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ ۖ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ (16)صدق الله العظيم ( سورة الحديد) ...



بسبب طوال انتظاركم للامام المهدي فتصبح قلوبكم كالحجارة او اشد قسوة كمثل الذي اوتوا الكتاب من قبل طال علهم الامد في انتظار خاتم الانبيا والمرسلين فقست قلوبهم فلماجاهم الحق من ربهم يدعوهم للاحتكام الى ماانزل الله في القران العظيم -الذي جعله الله مهيمناومرجعا لكل الكتب وحفظة من التحريف - فأعرضوا عن دعوه الحق من ربهم

أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِّنَ الْكِتَابِ يُدْعَوْنَ إِلَىٰ كِتَابِ اللَّهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ يَتَوَلَّىٰ فَرِيقٌ مِّنْهُمْ وَهُم مُّعْرِضُونَ (23)صدق الله العظيم ( سورة ال عمران)..



((والسلام على من اتبع الهــــــدى )



روابط الموقع
the links of the website
......................
www.mahdi-alumma.com
www.the-greatnews.com
www.awaited-mahdi.com
www.peace-islam.com
www.bayan-quran.com
جنود الهدى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-25-2017, 02:06 PM   #3
جنود الهدى

مرشحين للعضوية

اضغط هنا لتعديل الصورة الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2017
رقم العضوية : 104023
الدولة: اليمن
العمر: 36
المشاركات: 11
معدل تقييم المستوى: 0
جنود الهدى is an unknown quantity at this point
افتراضي

رابط البيان من الموقع https://www.the-greatnews.com/showthread.php?1638.html
عنوان البيان: دعوة المهدي المنتظر إلى اﻻحتكام إلى كتاب الله إن كنتم به مؤمنون ..
---

18 - 03 - 2010, 04:30 AM
(مﻼحظة: اذا كان البيان مترجم ستجدون رابط الترجمة بجانب اسم اللغة اﻻخرى)
English (http://www.the-greatnews.com/showthread.php?p=195428) Espa?ol Deutsh Italiano Melayu Türk Français

اﻹمام ناصر محمد اليماني
08 - 08 - 1430 هـ
31 - 7 - 2009 مـ
12:49 صباحا
ـــــــــــــــــــــ

دعوة المهدي المنتظر إلى اﻻحتكام إلى كتاب الله إن كنتم به مؤمنون ..

بسم الله الرحمن الرحيم، والصﻼة والسﻼم على كافة اﻷنبياء والمرسلين وآلهم الطيبين الطاهرين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ..

قال الله تعالى: {يا أيها الرسول ﻻ يحزنك الذين يسارعون في الكفر من الذين قالوا آمنا بأفواههم ولم تؤمن قلوبهم ومن الذين هادوا سماعون للكذب سماعون لقوم آخرين لم يأتوك يحرفون الكلم من بعد مواضعه يقولون إن أوتيتم هذا فخذوه وإن لم تؤتوه فاحذروا ومن يرد الله فتنته فلن تملك له من الله شيئا أولئك الذين لم يرد الله أن يطهر قلوبهم لهم في الدنيا خزي ولهم في اﻵخرة عذاب عظيم}
صدق الله العظيم
[ المائدة:41]


وسﻼم الله على كافة اﻷنصار السابقين اﻷخيار في عصر الحوار من قبل الظهور، وسﻼم الله على كافة الباحثين عن الحق من كافة البشر الذين ﻻ يريدون غير الحق وإن علموا الحق اتخذوه سبيﻼ وتوكلوا على الله وكفى بالله وكيﻼ.

ويا أمة اﻹسﻼم ذكرهم واﻷنثى جميع الذين بلغوا رشدهم، إني أشهد الله على علمائكم وأشهدكم على علمائكم وأشهدكم على أنفسكم وكفى بالله شهيدا بيني وبينكم إنني أنا المهدي المنتظر الحق من ربكم اصطفاني الله عليكم وزادني بسطة في العلم على كافة علمائكم فﻼ تحاجوني من كتاب الله إﻻ جعلني الله المهيمن عليكم بسلطان العلم الحق من القرآن العظيم، وأمر الله المهدي المنتظر بنفس وذات اﻷمر إلى محمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم:
{فﻼ تطع الكافرين وجاهدهم به جهادا كبيرا}
صدق الله العظيم
[ الفرقان:52]


ويا علماء اﻹسﻼم وأمتهم لم أنتم معرضون عن دعوة اﻹمام المهدي الذي تنتظرونه ليهديكم إلى الحق ويخرجكم من الظلمات إلى النور؟ ولي سؤال أوجهه لكم وﻷمتكم: ما هو سبب إعراضكم عن دعوة اﻹمام المهدي الحق من ربكم فهل سبب إعراضكم ﻷنني أدعوكم إلى اﻻحتكام إلى كتاب الله فترونها بدعة أتى بها اﻹمام المهدي؟ ومن ثم أرد عليكم بالحق وأفتيكم بمنطق الله ذاته في محكم القرآن العظيم. قال الله تعالى:
{قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين}
صدق الله العظيم
[ البقرة:111]


إذا لكل دعوى برهان إن كنتم تعقلون؟ ومن ثم أوجه إليكم سؤاﻻ آخر أريد اﻹجابة عليه من أحاديث السنة النبوية الحق، فهل أخبركم محمد رسول الله كما علمه الله أنكم سوف تختلفون كما اختلف أهل الكتاب؟ وجوابكم معلوم وسوف تقولون:
قال محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الذي ﻻ ينطق عن الهوى:
[ افترقت اليهود على إحدى و سبعين فرقة، افترقت النصارى على اثنتين وسبعين فرقة وستفترق أمتي على ثﻼث و سبعين فرقة، كلهم فى النار اﻻ واحدة]
صدق محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

ومن ثم أقول لكم: نعم إن اﻻختﻼف وارد بين جميع المسلمين في كافة أمم اﻷنبياء من أولهم إلى خاتمهم النبي اﻷمي محمد صلى الله عليه وآله وسلم فكل أمة يتبعون نبيهم فيهديهم إلى الصراط المستقيم فيتركهم وهم على الصراط المستقيم، ولكن الله جعل لكل نبي عدوا شياطين الجن واﻷنس يضلونهم من بعد ذلك بالتزوير على الله ورسله من تأليف الشيطان اﻷكبر الطاغوت. تصديقا لقول الله تعالى: {وكذلك جعلنا لكل نبي عدوا شياطين اﻹنس والجن يوحي بعضهم إلى بعض زخر ف القول غر ور ا ولو شاء ر بك ما فعلوه فذر هم وما يفتر ون {(112)}
ولتصغى إليه أفئدة الذين ﻻ يؤمنون باﻵخر ة ولير ضوه وليقتر فوا ما هم مقتر فون {(113)}
أفغير الله أبتغي حكما وهو الذي أنزل إليكم الكتاب مفصﻼ والذين آتيناهم الكتاب يعلمون أنه منزل من ر بك بالحق فﻼ تكونن من الممتر ين {(114)}
وتمت كلمت ر بك صدقا وعدﻻ ﻻ مبدل لكلماته وهو السميع العليم {(115)}
وإن تطع أكثر من في اﻷر ض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إﻻ الظن وإن هم إﻻ يخر صون {(116)}
إن ر بك هو أعلم من يضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين {(117)}
}
صدق الله العظيم
[ اﻷنعام]


ومن ثم يوجه المهدي المنتظر سؤاﻻ آخر: أفﻼ تفتوني حين يبعث الله النبي من بعد اختﻼف أمة النبي الذين من قبله، فإلى ماذا يدعوهم ليحتكموا إليه؟ فهل يدعوهم إلى اﻻحتكام إلى الطاغوت، أم يدعوهم إلى اﻻحتكام إلى الله وحده؟ وليس على نبيه المبعوث إﻻ أن يستنبط لهم حكم الله الحق من محكم الكتاب الذي أنزله الله عليه. تصديقا لقول الله تعالى: {وكذلك جعلنا لكل نبي عدوا شياطين اﻹنس والجن يوحي بعضهم إلى بعض زخر ف القول غر ور ا ولو شاء ر بك ما فعلوه فذر هم وما يفتر ون {(112)}
ولتصغى إليه أفئدة الذين ﻻ يؤمنون باﻵخر ة ولير ضوه وليقتر فوا ما هم مقتر فون {(113)}
أفغير الله أبتغي حكما وهو الذي أنزل إليكم الكتاب مفصﻼ والذين آتيناهم الكتاب يعلمون أنه منزل من ر بك بالحق فﻼ تكونن من الممتر ين {(114)}
وتمت كلمت ر بك صدقا وعدﻻ ﻻ مبدل لكلماته وهو السميع العليم {(115)}
وإن تطع أكثر من في اﻷر ض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إﻻ الظن وإن هم إﻻ يخر صون {(116)}
إن ر بك هو أعلم من يضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين {(117)}
}
صدق الله العظيم
[ اﻷنعام]


فانظروا لفتوى الله لكم عن مكر الشياطين لتضليل المسلمين من اتباع الرسل جميعا، إنهم يفترون على الله ورسله فيأتي بالقول الذي من عند الطاغوت من عند غير الله افتراء على الله ورسله في كل زمان ومكان، فتدبروا يا أولي اﻷلباب قول الله تعالى: {وكذلك جعلنا لكل نبي عدوا شياطين اﻹنس والجن يوحي بعضهم إلى بعض زخر ف القول غر ور ا ولو شاء ر بك ما فعلوه فذر هم وما يفتر ون {(112)}
ولتصغى إليه أفئدة الذين ﻻ يؤمنون باﻵخر ة ولير ضوه وليقتر فوا ما هم مقتر فون {(113)}
أفغير الله أبتغي حكما وهو الذي أنزل إليكم الكتاب مفصﻼ والذين آتيناهم الكتاب يعلمون أنه منزل من ر بك بالحق فﻼ تكونن من الممتر ين {(114)}
}
صدق الله العظيم
[ اﻷنعام]


ومن خﻼل التدبر تعلمون كيف مكر شياطين الجن واﻷنس ضد المسلمين من اتباع الرسل حتى يختلفوا فيما بينهم فيفرقوا دينهم شيعا وكل حزب بما لديهم فرحون، ثم يبعث الله نبيا جديدا فيأتيه الكتاب ليحكم بين أمة النبي من قبله المختلفين في دينهم فيدعوهم إلى كتاب الله ليحكم الله بينهم بالحق وما عليه إﻻ أن يستنبط لهم حكم الله من الكتاب المنزل عليه. تصديقا لقول الله تعالى: {كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين وأنزل معهم الكتاب بالحق ليحكم بين الناس فيما اختلفوا فيه وما اختلف فيه إﻻ الذين أوتوه من بعد ما جاءتهم البينات بغيا بينهم فهدى الله الذين آمنوا لما اختلفوا فيه من الحق بإذنه والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم}
صدق الله العظيم
[ البقرة:213]


وهكذا اﻻختﻼف مستمر بين اﻷمم من أتباع الرسل حتى وصل اﻷمر إلى أهل الكتاب فتركهم أنبياؤهم على الصراط المستقيم، ومن ثم تقوم شياطين الجن واﻷنس بتطبيق المكر المستمر بوحي من الطاغوت اﻷكبر إبليس إلى شياطين الجن ليوحون إلى أوليائهم من شياطين اﻷنس بكذا وكذا افتراء على الله ورسله ليكون ضد الحق الذي أتى من عند الله على لسان أنبيائه، وثم يخرجون أهل الكتاب عن الحق ويفرقون دينهم شيعا وينبذون كتاب الله التوراة واﻹنجيل وراء ظهورهم، فيتبعون اﻻفتراء الذي أتى من عند غير الله من عند الطاغوت الشيطان الرجيم، ومن ثم ابتعث الله خاتم اﻷنبياء والمرسلين النبي اﻷمي اﻷمين بكتاب الله القرآن العظيم موسوعة كتب اﻷنبياء والمرسلين. تصديقا لقول الله تعالى:
{قل هاتوا برهانكم هذا ذكر من معي وذكر من قبلي بل أكثرهم ﻻ يعلمون الحق فهم معرضون}
صدق الله العظيم
[ اﻷنبياء:24]


ومن ثم أمر الله نبيه بتطبيق الناموس للحكم في اﻻختﻼف بأن يجعلوا الله حكما بينهم فيأمر نبيه أن يستنبط لهم الحكم الحق من محكم كتابه فيما كانوا فيه يختلفون، ومن ثم قام محمد رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم - بتطبيق الناموس بدعوة المختلفين إلى كتاب الله ليحكم بينهم ﻷن الله هو الحكم بين المختلفين وإنما يستنبط لهم اﻷنبياء حكم الله بينهم بالحق من محكم كتابه. تصديقا لقول الله تعالى: {كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين وأنزل معهم الكتاب بالحق ليحكم بين الناس فيما اختلفوا فيه وما اختلف فيه إﻻ الذين أوتوه من بعد ما جاءتهم البينات بغيا بينهم فهدى الله الذين آمنوا لما اختلفوا فيه من الحق بإذنه والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم}
صدق الله العظيم
[ البقرة:213]


إذا تبين لكم إن الله هو الحكم وما على محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وكذلك المهدي المنتظر إﻻ أن يستنبطا حكم الله بين المختلفين من محكم كتابه ذلك ﻷن الله هو الحكم بينهم. تصديقا لقول الله تعالى: {أفغير الله أبتغي حكما وهو الذي أنزل إليكم الكتاب مفصﻼ}
صدق الله العظيم
[ اﻷنعام:114]


ومن ثم طبق محمد رسول الله الناموس لجميع اﻷنبياء وكذلك المهدي المنتظر يقوم بدعوة المختلفين إلى كتاب الله ليحكم بينهم فمن أعرض عن اﻻحتكام إلى كتاب الله فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وآله وسلم ..

وقال الله تعالى:
{ألم تر إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب يدعون إلى كتاب الله ليحكم بينهم ثم يتولى فريق منهم وهم معرضون (23)}
صدق الله العظيم
[ آل عمران]


وقال الله تعالى: {إنا أنزلنا إليك الكتاب بالحق لتحكم بين الناس بما أراك الله وﻻ تكن للخآئنين خصيما}

[ النساء:105]

وقال الله تعالى: {يا أهل الكتاب قد جاءكم رسولنا يبين لكم كثيرا مما كنتم تخفون من الكتاب ويعفو عن كثير قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين (15) يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السﻼم ويخرجهم من الظلمات إلى النور بإذنه ويهديهم إلى صراط مستقيم (16)}

[ المائدة]

وقال الله تعالى: {وأنزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه فاحكم بينهم بما أنزل الله وﻻ تتبع أهواءهم عما جاءك من الحق لكل جعلنا منكم شرعة ومنهاجا ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ولكن ليبلوكم في ما آتاكم فاستبقوا الخيرات إلى الله مرجعكم جميعا فينبئكم بما كنتم فيه تختلفون (48) وأن احكم بينهم بما أنزل الله وﻻ تتبع أهواءهم واحذرهم أن يفتنوك عن بعض ما أنزل الله إليك فإن تولوا فاعلم أنما يريد الله أن يصيبهم ببعض ذنوبهم وإن كثيرا من الناس لفاسقون (49)}

[ المائدة]

وقال الله تعالى: {وهذا كتاب أنزلناه مبارك فاتبعوه واتقوا لعلكم ترحمون (155) أن تقولوا إنما أنزل الكتاب على طآئفتين من قبلنا وإن كنا عن دراستهم لغافلين (156) أو تقولوا لو أنا أنزل علينا الكتاب لكنا أهدى منهم فقد جاءكم بينة من ربكم وهدى ورحمة فمن أظلم ممن كذب بآيات الله وصدف عنها سنجزي الذين يصدفون عن آياتنا سوء العذاب بما كانوا يصدفون (157)}

[ اﻷنعام]

وقال الله تعالى: {كتاب أنزل إليك فﻼ يكن في صدرك حرج منه لتنذر به وذكرى للمؤمنين (2) اتبعوا ما أنزل إليكم}

[ اﻷعراف:1 - 2]

وقال الله تعالى: {ولقد جئناهم بكتاب فصلناه على علم هدى ورحمة لقوم يؤمنون (52)}

[ اﻷعراف]

وقال الله تعالى: {والذين يمسكون بالكتاب وأقاموا الصﻼة إنا ﻻ نضيع أجر المصلحين (170)}

[ اﻷعراف]

وقال الله تعالى: {قل يا أيها الناس قد جاءكم الحق من ربكم فمن اهتدى فإنما يهتدي لنفسه ومن ضل فإنما يضل عليها وما أنا عليكم بوكيل (108)}

[ يونس]

وقال الله تعالى: {أفمن كان على بينة من ربه ويتلوه شاهد منه ومن قبله كتاب موسى إماما ورحمة أولئك يؤمنون به ومن يكفر به من اﻷحزاب فالنار موعده فﻼ تك في مرية منه إنه الحق من ربك ولكن أكثر الناس ﻻ يؤمنون (17)}

[ هود]

وقال الله تعالى: {وكذلك أنزلناه حكما عربيا ولئن اتبعت أهواءهم بعد ما جاءك من العلم ما لك من الله من ولي وﻻ واق (37)}

[ الرعد]

وقال الله تعالى: {إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم ويبشر المؤمنين الذين يعملون الصالحات أن لهم أجرا كبيرا (9)}

[ اﻹسراء]

وقال الله تعالى: {وأن أتلو القرآن فمن اهتدى فإنما يهتدي لنفسه ومن ضل فقل إنما أنا من المنذرين (92) وقل الحمد لله سيريكم آياته فتعرفونها وما ربك بغافل عما تعملون (93)}

[ النمل]

وقال الله تعالى: {قل أي شيء أكبر شهادة قل الله شهيد بيني وبينكم وأوحي إلي هذا القرآن ﻷنذركم به}

[ اﻷنعام:19]

وقال الله تعالى: {كذلك سلكناه في قلوب المجرمين {(200)}
ﻻ يؤمنون به حتى يروا العذاب اﻷليم {(201)}
فيأتيهم بغتة وهم ﻻ يشعرون {(202)}
}

[ الشعراء]

وقال الله تعالى: {إن الذين يلحدون في آياتنا ﻻ يخفون علينا أفمن يلقى في النار خير أم من يأتي آمنا يوم القيامة اعملوا ما شئتم إنه بما تعملون بصير (40) إن الذين كفروا بالذكر لما جاءهم وإنه لكتاب عزيز (41) ﻻ يأتيه الباطل من بين يديه وﻻ من خلفه تنزيل من حكيم حميد (42)}

[ فصلت]

وقال الله تعالى: {قل هو للذين آمنوا هدى وشفاء والذين ﻻ يؤمنون في آذانهم وقر وهو عليهم عمى أولئك ينادون من مكان بعيد (44)}

[ فصلت]

وقال الله تعالى: {تلك آيات الله نتلوها عليك بالحق فبأي حديث بعد الله وآياته يؤمنون (6) ويل لكل أفاك أثيم (7) يسمع آيات الله تتلى عليه ثم يصر مستكبرا كأن لم يسمعها فبشره بعذاب أليم (8) وإذا علم من آياتنا شيئا اتخذها هزوا أولئك لهم عذاب مهين (9) من وراءهم جهنم وﻻ يغني عنهم ما كسبوا شيئا وﻻ ما اتخذوا من دون الله أولياء ولهم عذاب عظيم (10) هذا هدى والذين كفروا بآيات ربهم لهم عذاب من رجز أليم (11)}

[ الجاثية]

وقال الله تعالى: {ولو أنا أهلكناهم بعذاب من قبله لقالوا ربنا لوﻻ أرسلت إلينا رسوﻻ فنتبع آياتك من قبل أن نذل ونخزى (134)}

[ طه]

وقال الله تعالى: {وإذا قيل لهم اتبعوا ما أنزل الله قالوا بل نتبع ما وجدنا عليه آباءنا أولو كان الشيطان يدعوهم إلى عذاب السعير (21)}

[ لقمان]

وقال الله تعالى: {وإذا قيل لهم اتبعوا ما أنزل الله قالوا بل نتبع ما ألفينا عليه آباءنا أولو كان آباؤهم ﻻ يعقلون شيئا وﻻ يهتدون (170)}

[ البقرة]

وقال الله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا آمنوا بالله ورسوله والكتاب الذي نزل على رسوله والكتاب الذي أنزل من قبل ومن يكفر بالله ومﻼئكته وكتبه ورسله واليوم اﻵخر فقد ضل ضﻼﻻ بعيدا (136)}

[ النساء]

وقال الله تعالى: {أو تقولوا لو أنا أنزل علينا الكتاب لكنا أهدى منهم فقد جاءكم بينة من ربكم وهدى ورحمة فمن أظلم ممن كذب بآيات الله وصدف عنها سنجزي الذين يصدفون عن آياتنا سوء العذاب بما كانوا يصدفون (157)}

[ اﻷنعام]

وقال الله تعالى: {اﻷعراب أشد كفرا ونفاقا وأجدر أﻻ يعلموا حدود ما أنزل الله على رسوله والله عليم حكيم (97)}

[ التوبة]

وقال الله تعالى: {ويقولون لوﻻ أنزل عليه آية من ربه فقل إنما الغيب لله فانتظروا إني معكم من المنتظرين (20)}

[ يونس]

وقال الله تعالى: {إن نشأ ننزل عليهم من السماء آية فظلت أعناقهم لها خاضعين}

[ الشعراء:4]

وقال الله تعالى: {فار تقب يوم تأتي السماء بدخان مبين {(10)}
يغشى الناس هاذا عذاب أليم {(11)}
ر بنا اكشف عنا العذاب إنا مؤمنون {(12)}
}

[ الدخان]

وقال الله تعالى: {إنا كاشفوا العذاب قليﻼ إنكم عائدون (15) يوم نبطش البطشة الكبرى إنا منتقمون (16)}

[ الدخان]

وقال الله تعالى: {ولقد ضربنا للناس في هذا القرآن من كل مثل ولئن جئتهم بآية ليقولن الذين كفروا إن أنتم إﻻ مبطلون (58)}

[ الروم]

وقال الله تعالى: {تنزيل من الرحمن الرحيم (2) كتاب فصلت آياته قرآنا عربيا لقوم يعلمون (3) بشيرا ونذيرا فأعرض أكثرهم فهم ﻻ يسمعون (4)}

[ فصلت]

صدق الله العظيم

فلماذا تعرضون عن دعوة اﻻحتكام إلى كتاب الله يا معشر علماء المسلمين إن كنتم به مؤمنين؟ فلماذا تعرضون عن دعوة اﻻحتكام إليه إن كنتم صادقين؟
وسﻼم على المرسلين والحمد لله رب العالمين ..
اﻹمام المهدي ناصر محمد اليماني.
ــــــــــــــــــــ
🌸🍃🌸 🍃

روابط الموقع
the links of the website
......................
www.mahdi-alumma.com
www.the-greatnews.com
www.awaited-mahdi.com
www.peace-islam.com
www.bayan-quran.com
جنود الهدى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-20-2017, 09:56 AM   #4
محمد امين عبد الرحيم

مرشحين للعضوية

اضغط هنا لتعديل الصورة الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2017
رقم العضوية : 104566
الدولة: الجزائر
العمر: 51
المشاركات: 1
معدل تقييم المستوى: 0
محمد امين عبد الرحيم is an unknown quantity at this point
افتراضي

مشكورين على المجهودات المبذولة من طرفكم
محمد امين عبد الرحيم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-26-2017, 11:58 AM   #5
مستر فرفوش

مرشحين للعضوية

اضغط هنا لتعديل الصورة الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2017
رقم العضوية : 104627
الدولة: سعودية
العمر: 38
المشاركات: 2
معدل تقييم المستوى: 0
مستر فرفوش is an unknown quantity at this point
افتراضي

جزاك الله خيرا اخي
مستر فرفوش غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-06-2019, 01:27 AM   #6
distefano2007


اضغط هنا لتعديل الصورة الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2019
رقم العضوية : 106653
الدولة: الجزائر
المشاركات: 35
معدل تقييم المستوى: 0
distefano2007 is an unknown quantity at this point
افتراضي

جزاكم الله خيرا
distefano2007 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الله, المؤمنين, المقال, الثاني:, الشيعة, الكافر, سلسلة, عنها, عائشة

تصميم مواقع

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


منتديات خنشلة التعليمية - RSS - Sitemap


الساعة الآن 02:55 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019
adv helm by : llssll